صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 28

الموضوع: فوائد من كتاب (سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة) للإمام محمد ناصر الدين الألباني

    Untitled Document
  1. #1
    مساهم
    تاريخ التسجيل : Nov 2010
    الدولة : قطر
    المشاركات : 77

    افتراضي فوائد من كتاب (سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة) للإمام محمد ناصر الدين الألباني

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين الصادق الأمين محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

    فهذا موضوع مخصص لفوائد مستفادة من كتاب (سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيء في الأمة) لفضيلة الشيخ الإمام العلامة محدّث هذا العصر ومجدد الدعوة السلفية في بلاد الشام محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله، المتوفى في عام 1420هـ.

    - ترجمته من موقعه: http://www.alalbany.net/albany_serah.php

    حيث يحفل هذا الكتاب المكوّن من 14 مجلّداً، وبعض المجلدات مكونة من أكثر من قسم، يحفل الكتاب بفوائد عقدية وفقهية ومنهجية عديدة أودعها الشيخ في ثنايا تحقيقه لهذه الأحاديث. وسأورد بعض هذه الفوائد تباعاً وفق ما يتيسر لي من مطالعاتي لهذا الكتاب. وبالله التوفيق.


    فائدة (1) [ تنبيه على الدعاء المطبوع في آخر بعض المصاحف ]

    قال الإمام الألباني تحت حديث رقم (6134) في المجلد الثالث عشر- القسم الأول- ص 315:

    (تنبيه) : إن الدعاء المطبوع في آخر بعض المصاحف المطبوعة في تركيا وغيرها تحت عنوان : "دعاء ختم القرآن " والذي ينسب لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى ؛ فهو مما لا نعلم له أصلاً عن ابن تيمية أو غيره أن علماء الإسلام ،وما كنت أحب أن يلحق بآخر المصحف الذي قام بطبعه المكتب الإسلامي في بيروت سنة (1386) على نفقة الشيخ أحمد بن علي بن عبدالله آل ثاني رحمه الله ، وإن كان قد صُدّر بعبارة : "المنسوب لشيخ الإسلام ابن تيمية" ؛ فإنها لا تعطي أن النسبة إليه لا تصح فيما يفهم عامة الناس ، وقد أمرنا أن نكلم الناس على قدر عقولهم!

    ومما لا شك فيه أن التزام دعاء معين بعد ختم القرآن من البدع التي لا تجوز ؛لعموم الأدلة ، كقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "كل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار" ، وهو من البدع التي يسميها الإمام الشاطبي بـ "البدعة الإضافية" ، وشيخ الإسلام ابن تيمية من أبعد الناس عن أن يأتي بمثل هذه البدعة ، كيف وهو كان له الفضل
    الأول - في زمانه وفيما بعده - بإحياء السنن وإماتة البدع ؟ جزاه الله خيراً .

  2. Untitled Document
  3. #2
    باحث الصورة الرمزية بوحمدان الخالدي
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    الدولة : لامكان لا وطن
    المشاركات : 1,779

    افتراضي

    جزاك الله الجنه اخوي منهاج الجنه و ان شاءالله في موازين حسناتك

  4. Untitled Document
  5. #3
    الاداره الصورة الرمزية كحيلآن الحمادي
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    الدولة : ..!.. في قلب المعركه ..!..
    المشاركات : 2,693

    افتراضي

    جزاك الله خير أخوي منهاج السنه ..
    والله يكتب أجرك ..
    ورحمه الله الشيخ الألباني وجميع أأمة المسلمين ..
    يحفظك ربي ..
    https://www.youtube.com/watch?v=hitCEEsz-DQ
    أنا خوي الليل والذيب أخاويه
    لما حسبت أدروبها مع خطرها

    أمشي ظلام الليل وأقصر خطاويه
    هذي حياتي ثم هذا قدرها .

  6. Untitled Document
  7. #4
    مساهم
    تاريخ التسجيل : Nov 2010
    الدولة : قطر
    المشاركات : 77

    افتراضي

    جزاكم الله خير

    فائدة (2) [ عدم جواز التوسّل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم ]

    قال الإمام الألباني تحت حديث (توسّلوا بجاهي، فإن جاهي عند الله عظيم) رقم (22) في المجلد الأول- ص 76-77:

    الحديث أعلاه لا أصل له.


    وقد نص على ذلك شيخ الاسلام ابن تيمية في "القاعدة الجليلة". ومما لا شك فيه أن جاهه صلى الله عليه وسلم ومقامه عند الله عظيم، فقد وصف الله تعالى موسى بقوله (وكان عند الله وجيها)، ومن المعلوم أن نبينا محمداً صلى الله عليه وسلم أفضل من موسى، فهو بلا شك أوجه منه عند ربه سبحانه وتعالى، ولكن هذا شيء، والتوسل بجاهه صلى الله عليه وسلم شيء آخر، فلا يليق الخلط بينهما كما يفعل بعضهم، إذ أن التوسل بجاهه صلى الله عليه وسلم يقصد به من يفعله أنه أرجى لقبول دعائه، وهذا أمر لا يمكن معرفته بالعقل، إذ إنه من الأمور الغيبية التي لا مجال للعقل في إدراكها، فلا بد فيه من النقل الصحيح الذي تقوم به الحجة، وهذا مما لا سبيل إليه ألبته.

  8. Untitled Document
  9. #5
    مساهم
    تاريخ التسجيل : Nov 2010
    الدولة : قطر
    المشاركات : 77

    افتراضي

    فائدة (3) [ لا يلزم أن يقيم الصلاة من أذّن لها ]

    قال الإمام الألباني تحت حديث (من أذّن، فليقم) رقم (35) في المجلد الأول- ص 108: 110:

    لا أصل له بهذا اللفظ. وإنما وري بلفظ " من أذن فهو يقيم".. وقد بسطت الكلام على ضعف هذا الحديث في كتابي "ضعيف سنن أبي داود" رقم (83)

    ومن آثار هذا الحديث السيئة أنه سبب لإثارة النزاع بين المصلين، كما وقع ذلك غيرما مرّة، وذلك حين يتأخر المؤذن عن دخول المسجد لعذر، ويريد بعض الحاضرين أن يقيم الصلاة، فما يكون من أحدهم إلا أن يعترض عليه محتجاً بهذا الحديث، ولم يدر المسكين أنه حديث ضعيف لا يجوز نسبته إليه صلى الله عليه وسلم، فضلاً عن أن يمنع به الناس من المبادرة إلى طاعة الله تعالى، ألا وهي إقامة الصلاة.

  10. Untitled Document
  11. #6
    مراقب و باحث تاريخي الصورة الرمزية ال بوخلف الحمادي
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    المشاركات : 1,255

    افتراضي

    جزاك الله كل خير أخي الكريم

    ورحم الله شيخنا ناصر الدين الألباني

  12. Untitled Document
  13. #7
    مساهم
    تاريخ التسجيل : Nov 2010
    الدولة : قطر
    المشاركات : 77

    افتراضي

    فائدة (4) [ لا تجب زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم بعد أداء فريضة الحج ]

    قال الإمام الألباني تحت حديث (من حجّ البيت، ولم يزرني، فقد جفاني) رقم (45) في المجلد الأول- ص 119:

    موضوع، قاله الحافظ الذهبي. والصغاني والزركشي والشوكاني.


    ومما يدل على وضعه أن جفاء النبي صلى الله عليه وسلم من الكبائر، إن لم يكن كفراً، وعليه فمن ترك زيارته صلى الله عليه وسلم يكون مرتكباً لذنب كبير، وذلك يستلزم أن الزيارة واجبة كالحج، وهذا مما لا يقوله مسلم، ذلك لأن زيارته صلى الله عليه وسلم وإن كانت من القربات، فإنها لا تتجاوز عند العلماء حدود المستحبات، فكيف يكون تاركها مجافياً للنبي صلى الله عليه وسلم ومعرضاً عنه ؟

  14. Untitled Document
  15. #8
    مراقب و باحث تاريخي الصورة الرمزية ال بوخلف الحمادي
    تاريخ التسجيل : Nov 2009
    المشاركات : 1,255

    افتراضي

    يعطيكم العافية في طرحكم المفيد

  16. Untitled Document
  17. #9
    مساهم
    تاريخ التسجيل : Nov 2010
    الدولة : قطر
    المشاركات : 77

    افتراضي

    الله يجزاكم الخير على المتابعة

    فائدة (5) [ دفع شبهة عن شيخ الاسلام ابن تيمية والسلفيين ]


    قال الإمام الألباني تحت حديث (من حجّ، فزار قبري بعد موتي، كان كمن زارني في حياتي) رقم (47) في المجلد الأول- ص 123:

    موضوع.

    (تنبيه) : يظن كثير من الناس أن شيخ الإسلام ابن تيمية ومن نحى نحوه من السلفيين يمنع من زيارة قبره صلى الله عليه وسلم، وهذا كذب وافتراء، وليست هذه أول فرية على ابن تيمية –رحمه الله تعالى- وعليهم، وكل من له اطلاع على كتب ابن تيمية يعلم أنه يقول بمشروعية زياره قبره صلى الله عليه وسلم واستحبابها إذا لم يقترن بها شيء من المخالفات والبدع، مثل شد الرحل، والسفر إليها، لعموم قوله صلى الله عليه وسلم : "لا تشد الرحال إلاّ إلى ثلاثة مساجد".

    والمستثنى منه في هذا الحديث ليس هو المساجد فقط –كما يظن الكثيرون- بل هو كل مكان يُقصد للتقرب إلى الله فيه، سواءً كان مسجداً، أو قبراً، أو غير ذلك، بدليل ما رواه أبوهريرة قال (في حديث له) : "فلقيت بصرة بن أبي بصرة الغفاري، فقال: من أين أقبلت؟ فقلت: من الطور. فقال: لو أدركتك قبل أن تخرج إليه ما خرجت! سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لا تُعمل المطي إلا إلى ثلاثة مساجد..." الحديث. أخرجه أحمد وغيره بسند صحيح.

    فهذا دليل صريح على أن الصحابة فهموا الحديث على عمومه، ويؤيده أنه لم ينقل عن أحد منهم أنه شد الرحل لزيارة قبر ما، فهم سلف ابن تيمية في هذه المسألة، فمن طعن فيه، فإنما يطعن في السلف الصالح رضي الله عنهم، ورحم الله من قال :

    وكل خير في اتباع من سلف وكل شر في ابتداع من خلف.

  18. Untitled Document
  19. #10
    مساهم
    تاريخ التسجيل : Nov 2010
    الدولة : قطر
    المشاركات : 77

    افتراضي

    فائدة (6) [ تنبيه على حديث مشتهر لا أصل له في كتب الحديث ومستنكر المعنى ]

    قال الإمام الألباني تحت حديث (اختلاف أُمتي رحمة) رقم (57) في المجلد الأول- ص 141: 142:

    لا أصل له. وقد جهد المحدّثون في أن يقفوا له على سند، فلم يوفّقوا.


    ثم إن معنى هذا الحديث مستنكر عند المحققين من العلماء، فقال العلامة ابن حزم في "الإحكام في أصول الأحكام" بعد أن أشار إلى أنه ليس بحديث: "وهذا من أفسد قول يكون، لأنه لو كان الاختلاف رحمة، لكان الاتفاق سخطاً، وهذا ما لا يقوله مسلم، لأنه ليس إلا اتفاق أو اختلاف، وليس إلا رحمة أو سخط".

    وإن من آثار هذا الحديث السيئة أن كثيراً من المسلمين يقرّون بسببه الاختلاف الشديد الواقع بين المذاهب الأربعة، ولا يحاولون أبداً الرجوع بها إلى الكتاب والسنة الصحيحة، كما أمرهم بذلك أئمتهم رضي الله عنهم، بل إن أولئك ليرون مذاهب هؤلاء الأئمة رضي الله عنهم إنما هي كشرائع متعددة! يقولون هذا مع علمهم بما بينها من اختلاف وتعارض لا يمكن التوفيق بينها إلا برد بعضها المخالف للدليل، وقبول بعضها الآخر الموافق له، وهذا ما لا يفعلون! وبذلك فقد نسبوا إلى الشريعة التناقض! وهو وحده دليل على أنه ليس من الله عز وجل لو كانوا يتأملون قوله تعالى في حق القرآن : " ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً " فالآية صريحة في أن الاختلاف ليس من الله، فكيف يصح إذن جعله شريعة متبعة، ورحمة منزلة؟!

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •